دین النبي الاعظم ما قبل البعثة

من ویکی باسخ
المسألة

ما هو الدین الذي کان یدین الله به النبي الاعظم (ص) قبل بعثته؟


هناك آراء مختلفة حول دين نبي الإسلام قبل النبوة و من بين هذه الأقوال، اليهودية و المسيحية و دين الحنيف (شريعة النبي إبراهيم عليه السلام)؛ و مع ذلك فإن الأصل المحدد في هذا السياق هو أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان موحدًا قبل بعثته و كان دائمًا يكره الأصنام؛ تم الاستدلال بالحجج التالية لهذا الادعاء:

  • أكد الإمام علي (ع) و أ مام المطلعين بتاريخ نبي الله (ص) انفصاله عن الشرك و الخطيئة و ذكره هو و أهله بالتوحيد.
  • كان لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أسلاف موحِّدون بحسب التاريخ وتأكيد الأحاديث و كان أسلافه من أتباع الديانة الحنيفية و أتباع النبي إبراهيم عليه السلام.
  • التقى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم راهبًا اسمه بحيرا أثناء رحلة إلى الشام عندما كان صغيرًا؛ عندما رأى الراهب بحيرا آيات النبوة في وجه الشاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم اختبارا له جعله يقسم بصنمين "اللات" و "العزي" فقال النبي في جواب بحيرا: لا تَسألنی بِهِما فَوَ اللّه ما أبغضتُ شَیئَاً بُغضهما.
  • في المصادر التاريخية ذكر لعبادة الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) التي كانت تؤدى قبل البعثة مثل الصلاة و الصوم و الحج؛ العزلة في الكهف المعروف من عادات الرسول القديمة؛ لم يكن الحج النبوي متوافقاً مع عادات المشركين التي ارتبطت بشعار الشرك؛ و نزل توافق الحج النبوي مع الحج الإبراهيمي في شعائر مثل الوقوف بعرفات.