تفسير آية نكاح الزاني بالزانية أو المشركة

من ویکی باسخ
المسألة

ما معنى الآية 3 من سورة نور التي تنص على أن الرجل الزاني لا يتزوج إلا زانية أو مشركة؟


يقول الله تعالى في الآية 3 من سورة نور ما مضمونه: أن الزناة لا يتزوجون إلا بزانية أو مشركة و يحرم على المؤمنين الزواج بهذة الفئة من الناس؛ تقول هذه الآية أن الزناة الذين أجري عليهم حد الشرعي بسبب ارتكاب الزنا و لا يتوقفون عن القيام بعملهم الشنيع فهم لا يليقون بالزواج من المرءة المسلمة و العفيفة؛ و لا الزانية التي أجري عليها الحد الشرعي بسبب الزنا و لم تترك ممارسة هذا العمل الشنيع فهي محرومة من الزواج بالشاب المسلم.

نص الآية

﴿الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ ۚ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ
﴿النور: 3

شأن النزول

قال الإمام الباقر (ع) والإمام صادق (ع) في شأن نزول هذه الآية: نزلت هذه الآية عن النساء التي كانت تقوم بعمل الزنا في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فنهى الله المسلمين عن الزواج بهن. هذه الجملة لا تزال تنطبق على الناس فمن اشتهر بهذا الفعل الفظيع و أجري عليه الحد الإلهي فلا تتزوجوه حتى تثبت توبته.[١]

معنى الآية

هذه الآية هي حكم الزناة الذين أجرى عليهم الحد الشرعي بسبب الزنا لكنهم يستمروا في القيام بهذا الفعل؛ و لا الزانية التي أجري عليها الحد الشرعي بسبب الزنا و لم تترك ممارسة هذا العمل الشنيع فهي محرومة من الزواج بالشاب المسلم.

في الآية 26 من سورة نور يقول الله تعالى:﴿الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ ۖ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ۚ أُولَٰئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ ۖ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ(نور:26)


الهوامش

  1. مكارم الشيرازي، ناصر، تفسير النمونة ، طهران، دار الحديث الإسلامية ، 1995، المجلد 14، ص 363.